أخبار الجامعةاخبار الكلياتالأخبارالرئيسية

عمليات تأهيل شاملة تنتظم كافة المرافق بمستشفى المك نمر الجامعي بشندي

 

تقدم البروفيسور حاج حمد بد العزيز  مدير جامعة  شندي بالشكر الجزيل للداعمين ولمجلس أمناء مستشفى المك نمر الجامعي والمراكز الطبية على تنسيق الجهود وتوجيهها لتطوير مرافق المستشفى وتقديم الخدمة الطبية المتميزة سائلاً المولى عز وجل أن يتقبل منهم ويجعله في ميزان حسناتهم  .

كما ثمن الدكتور زهير محمد صالح – مدير المستشفى الجهود التي يقوم بها  مجلس أمناء المستشفى والمراكز الطبية برئاسة البروفيسور أحمد محمد إبراهيم ومعاونيه من الاختصاصين والخيرين وقال أنهم يعملون بتنسيق تام من أجل تطوير الخدمة الطبية بالمستشفى وجدد شكره لأبناء محليتي شندي والمتمة والخيرين من أبناء ولاية نهر النيل داخل وخارج السودان على إسهاماتهم الكبيرة في إنجاح الحملة التي هدفت لإعادة تأهيل كافة مرافق المستشفى والتي نجحت في جمع مبالغ مقدرة لتحقيق هذا الهدف وأعلن في تصريح لإذاعة شندي عن بداية العمل بسلم بمواصفات خاصة  ( مزلقان ) لتنقل المرضي بين قسم العملية بالطابق العلوي والعنابر وغرف تنويم المرضى والتي تكلفت بإنشائه شركة زادنا وخص بالشكر  رئيس مجلس إدارتها سعادة الفريق الركن عبد المحمود حماد حسين والذي بدأ العمل فيه فعلياً بصب أعمدته الخرسانية صباح الاثنين 22 مارس بكلفة بغلت عشرة إلف جنيهاً .

وقال أن العمل قطع شوطاً كبيراً في المرحلة الأولى لمشروع شبكة الأوكسجين والتي سيتم توصيلها لكافة المرافق الحيوية بالمستشفى وهي عدد ثلاثة عنايات مكثفة وغرف العمليات وجميع النقاط ذات الأهمية بالعنابر الخاصة بتنويم المرضى وذلك عبر غرفة تحكم مركزية والذي تم تمويله عبر منظمة صدقات الخيرية بكلفة بلغت  ٤٢ الف دولار وأحد الخيرين من أبناء محلية شندي الذي تبرع بملغ 15 الف دولار  ويعتبر المشروع تمهيداً للمرحلة الثانية وهي وحدة إنتاج الأوكسجين والتي سوف يتم التعاقد مع الشركة التي وقع لها العطاء في الأيام القادمة والذي تم تمويله عبر تبرعات أبناء محليتي شندي والمتمة داخل وخارج السودان ومنظمة الإحسان الخيرية عبر أسرة فاعل خير من دولة الأمارات العربية المتحدة بكلفة  ١٢٠ الف دولار.

وسيسهم المشروع الذي يعد الأول من نوعه بولاية نهر النيل في توفير الأوكسجين للأغراض الطبية للمرافق العلاجية بمحليتي شندي والمتمة وعلى امتداد الولاية.

كما تم استلام وتشغيل عدد أربعة ماكنات غسيل كلى لصالح مركز الكلى وهي تبرع سخي من رئيس مجلس السيادة سعادة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان عبر منظومة الصناعات الدفاعية .

هذا بالإضافة لأعمال الترميم والصيانة التي تنتظم كافة مرافق المستشفى بما فيها شبكات المياه والصرف الصحي كما أشار إلي التطور الملحوظ في مستوى النظافة بمرافق المستشفى وذلك بفضل المعدات التي تم توفيرها من الموارد الذاتية والتي أسهمت بصورة كبيرة في رفع الكفاءة ووجدت الارتياح من العاملين بالمستشفى والمترددين من المرضى ومرافقيهم .  كما بيّن أنهم بصدد تنفيذ عدد من المشروعات التي تهدف لتطوير الخدمات الطبية بالمستشفى والمراكز الطبية .

المحرر: أسامة شرف الدين

زر الذهاب إلى الأعلى