جـامـعـة شـندي

24    الجمعة:24 مارس 2017

تأسست عام 1994




جامعة شندى فى خدمة المجتمع

سعت الجامعة لوضع مجموعة من الخطط والبرامج التي تكفل تحقيق رسالة الجامعة في خدمة المجتمع والنهوض به. متخذه الوسائل والنشاطات العلمية في معرفة أهم مشكلاته ومطلوباته المتنوعة ثم تحليلها وبحثها بالمنهجية العلمية مبرزة أهم النتائج والتوصيات في مختلف المجالات الطبية، الصحية، التربوية والاقتصادية وغير ذلك. كما أن للجامعة الإسهامات المباشرة تجاه المجتمع في كافة الأضرب وعلى سبيل المثال:

1.     تقديم الخدمات العلاجية للمجتمع من خلال مستشفى المك نمر والمراكز المتخصصة مثل مركز جراحة ومعالجة الكلى،  مركز الطب النووي ومعالجة الأورام، ومركز القلب.

2.     تسيير قوافل الخدمات الصحية والطبية من كليات الطب والجراحة وكلية التمريض العالي وكلية علوم المختبرات الطبية وكلية الصحة العامة لخدمة مجتمعات الريف بمحليتي شندي والمتمة سنويا.

3.     تقديم خدمات التدريب المختلفة للعاملين بالمؤسسات.

4.     قيام دورات في المبادرات المجتمعية لقيادات المجتمع.

5.     إنشاء كلية المجتمع التي تخدم قطاعات عريضة من المجتمع وخاصة قطاع المرأة وذلك بتنفيذ برامج الأسر المنتجة والتثقيف الصحي بجانب دورات في الفقه والدراسات الإسلامية.

6.     تقديم الرأي العلمي وتوفير المعلومات للمؤسسات المختلفة.

7.     إقامة دورات تأهيلية للمعلمين والمعلمات.

8.     وفي مجال برامج البحث العلمي:

‌أ.        تشجيع البحث العلمي لمواجهة كافة مشكلات المجتمع.

‌ب.    إجراء الدراسات التحليلية اللازمة لتحديد محاور خطط المشروعات البحثية التطبيقية التي تساهم بها الجامعة لخدمة المجتمع.

‌ج.     إجراء الدراسات التحليلية اللازمة للبرامج والمشروعات التي تعمل على النهوض الثقافي في مجال خدمة المجتمع.

‌د.       إجراء الدراسات وإيجاد الحلول للمشكلات الإنتاجية وتطوير تقنيات الإنتاج بالوحدات الإنتاجية والزراعية بالمجتمع والربط بينها وبين المشروعات البحثية والتطبيقية.

‌ه.     جمع وتحليل البيانات والمعلومات والأبحاث ومعالجتها لخدمة الباحثين في مجال خدمة المجتمع.

‌و.       متابعة تقدم المشروعات البحثية والتطبيقية المختلفة والتأكد من مدى تحقيق الأهداف في نتائجه وأعمال المشروعات البحثية التطبيقية.

‌ز.       التنسيق بين كليات الجامعة بشأن تكوين فريق العمل لتنفيذ المشروعات المختلفة ومتابعتها.

‌ح.     مشاركة أعضاء هيئة التدريس في أنشطة المشاريع البحثية التطبيقية وتوفير التسهيلات والإمكانيات اللازمة لهم للقيام بهذه المهام .

‌ط.     متابعة التطورات والابتكارات والمشروعات التي يمكن الاستفادة منها أو تطويرها لخدمة المجتمع.

‌ي.    العمل على إيصال نتائج الدراسات والبحوث في مختلف مجالات المعرفة إلى قطاع أفراد المجتمع المختلفة ذات الصلة بطبيعة أعمالهم ومهامهم بعد تيسيرها ووضعها في شكل إجرائي.