النشأة

لا تقتصر الحياة الجامعية على مجرد العطاء العلمي البحت لتحقيق الأهداف الأكاديمية، بل تمتد لتشمل الجوانب العملية التربوية للطلاب من النواحي الاجتماعية، الثقافية، الفكرية والتربوية حتى يصبحوا مواطنين مكتملي الشخصية في المستقبل. ومن أجل ذلك أُنشئت عمادة شؤون الطلاب منذ إنشاء الجامعة لتتولى الإشراف على كافة الخدمات الطلابية بالتخطيط والتنفيذ والمتابعة والتقييم في إطار الخطة العامة للجامعة.