أخبار الجامعةالأخبارالرئيسية

مديرا جامعة شندي وجامعة النيل الأزرق وعدد من الإداريين بالجامعتين يقفان علي ختام الامتحانات النهائية لطلاب إجازة التمريض جامعة النيل الأزرق

 وقف البروفيسور : تاج السر حسن محمد أحمد – مدير جامعة شندي صباح الخميس  4/10/2018م  يرافقه البروفيسور : فيصل القاسم أحمد مدير جامعة النيل الأزرق  وعدداً من مدراء الإدارت وعمداء الكليات بالجامعتين وقفوا علي ختام الامتحانات العملية لطلاب السنة النهائية لاجازة التمريض بكلية الطب والعلوم الصحية بجامعة النيل الأزرق الذين استضافتهم جامعة شندي لدراسة الفصل الدراسي الثامن بكلية علوم التمريض وتلقي الجرعات التدريبية المتقدمة بمستشفى المك نمر الجامعي والمراكز المتخصصة التابعة للجامعة حيث أجريت الامتحانات بمركز الامتحانات السريرية       ( OSCE.center ) بكلية الطب جامعة شندي وهو الذي يعد الأول من نوعه في الجامعات السودانية .

وفي الاجتماع الذي ضم إدارتي الجامعتين  بمكتب عميد كلية التمريض رحب البروفيسور : تاج السر حسن محمد أحمد – مدير جامعة شندي بالضيوف من جامعة النيل الأزرق وبيًن أن استضافة طلاب جامعة النيل الأزرق هو الجزء الثاني من تنفيذ بنود الاتفاقية الموقعة بين الجامعتين برعاية وزارة التعليم العالي والبحث العلمي التي أصبحت واقعاً ستستفيد منه الجامعتين في تبادل الأساتذة والطلاب خاصة في التخصصات النادرة مؤضحاً أن جامعة شندي لها تجربة رائدة في كليات الطب والعلوم الصحية بما لها من أوعية تدريبية بالمستشفي والمراكز الطبية التابعة لها يمكن تستفيد منه جامعة النيل الأزرق وكذلك أن تستفيد جامعة شندي من تجربة جامعة النيل الأزرق في كلية الهندسة التي تم القبول لها هذا العام مؤكداً إلتزامه بتنفيذ كافة ما تخرج به التفاهمات بين الإدرات المتناظرة في الجامعتين داعياً لتواصل اللقاءات بين منسوبي الجامعتين لصقل الخبرات وتحقيق الفائدة القصوى من الإتفاقات .

البروفيسور : فيصل القاسم أحمد مدير جامعة النيل الأزرق أعرب عن سعادته بزيارة جامعة شندي  للمرة الثانية ودعا الإخوة في جامعة شندي لزيارة جامعة النيل الأزرق معلناً استعدادهم التام لنقل تجربة كلية الهندسة بجامعتهم لجامعة شندي هذا وقد واصل في كلمته بقاعة التشريح في ظهيرة اليوم نفسه بحضور الطلاب وعمداء الكليات ومدراء الإدارات بالجامعتين بعد اللقاءات الثنائية للإدارات – حيث جدد شكره لأسرة جامعة شندي التي وصفها بأنها ذات سمعة طيبة بين الجامعات السودنية مشيداً بالإمكانات البشرية والمادية المتمثلة في المواعين التدريبية في مجال العلوم الطبية مثل مستشفى المك نمر الجامعي والمراكز الطبية لذلك وقع اختيارهم على كلية علوم التمريض جامعة شندي  ليدرس بها طلاب السنة النهائية البالغ عددهم (60) طالباًوطالبة معلناً الإتزامه بتنفيذ كل بنود  التعاون بين الجامعتين في المجالات الأخري خاصة التبادل بين أعضاء هيئة التدريس حتي تتم الفائدة القصوي من الامكانات بكافة الجامعات من أجل تخريج كادر مؤهل يخدم الوطن ككل وليس حكراً على ولاية محددة مشيداً بالفترة الدراسية التي قضاها الطلاب بجامعة شندي والتي ظهر أثرها بصورة واضحة في النتيجة النهائية للطلاب معلناً أنهم سيعملون لتطوير إجازة التمريض بكلية الطب و العلوم الصحية لتصبح كلية علوم التمريض اقتداءً بتجربة جامعة شندي في هذا المجال واستعياب الطلاب المتميزين من خريجي الدفعة الأولي في الكلية مساعدي تدريس وابتعاثهم للتدريب ونيل الدرجات العليا بجامعة شندي ليكونوا نواة لكلية التمريض بالجامعة ليسهموا بتوطين الخدمة الصحية في ولاية النيل الأزرق  .

الدكتور ناصرمحمد عثمان- وكيل جامعة شندي أكد علي أهمية العمل المشترك بين الجامعات لما له من فائدة في مجالات البحث العلمي وتبادل الخبرات لدى أعضاء هيئة التدريس ضمن جمعيات الكليات المنتاظرة باتحاد الجامعات السودانية التي تكون الشراكات بينها ملموسة ومنفذة بصورة كبيرة على أرض الواقع وذلك باحكام التنسيق لتحقيق الفائدة المشتركة . متمنياًأن تعمل هذه الجمعيات علي توحيد المناهج بالكليات المتناظرة مما يسهم بصورة كبيرة في تسهيل عملية تبادل الأساتذة بين الجامعات المختلفة ويتساوي خريجي هذه الكليات في مستوي التأهيل الأكاديمي والتدريب حتي تفرد الجامعات كادراً مؤهلاً بصورة مرضية تصب في مصلحة التعليم العالي .

هذا وتحدث عمداء التمريض بالجامعتين مشيدين بالتجربة معددين الفوائد التي جناها الطلاب مشيدين بمستوياتهم الأكاديمية والنقلة الكبيرة التي حدثت لهم من خلال التدريب الذي تلقوه في مستشفى المك نمر الجامعي والمراكز الطبية المتخصصة متنميين أن يطبق على أرض الواقع حتي تعم الفائدة .

وفي الختام قامت إدارة جامعة النيل الأزرق بتكريم إدارة إدارة جامعة شندي وكلية علوم التمريض وصندوق رعاية الطلاب محلية شندي